آخر الأخبار
الرئيسية / ابن الطيب / وسط غياب حملات تمشيطية للدرك الملكي مراهقون يقتحمون عالم قيادة الدرجات النارية ببن الطيب ويستعرضون بين حدي المتعة والموت

وسط غياب حملات تمشيطية للدرك الملكي مراهقون يقتحمون عالم قيادة الدرجات النارية ببن الطيب ويستعرضون بين حدي المتعة والموت

Spread the love

بن الطيب سيتي

 

خطورة الدراجات النارية تتزايد بشكل ملحوظ في شوارع مدينة بن الطيب من قبل القاصرين، في ظل افتقار معظم سائقيها إلى شروط السلامة، فيما يعمد آخرون لاستعراض عضلاتهم في القيادة بطريقة متهورة تلحق الأذى بهم وبالمشاة، وسط غياب حملات تمشيطية لوضع حد لتدهور السيطرة على سائقي الدراجات النارية القاصرين.

هذا وبدأت الظاهرة تعصف بالشباب القاصرين، بالرغم من حوادث الموت والإعاقة التي تركتها القيادة الهوجاء لبعض السائقين، واللافت في الأمر أن الإقبال يتزايد عليها، فسحر الدراجة يتحول لدى الفتية والمراهقين إلى وسيلة تسلية ولهو ومغامرة غير مدروسة، تؤدي في النهاية إلى الأذى البالغ والضرر الفادح، ناهيك عن أن كل من يجول في بن الطيب والنواحي يلاحظ أن خطر الدراجات يكمن في أنها أصبحت سمة ملازمة للشارع، ينجم عنها أنها وسيلة للفت النظر، واستعراض قوة مع صفة «التشفيط» في الأزقة والأحياء لجذب الأنظار والانتباه.

هذا وشهد أحد الشوارع بحي المسيرة بحر الأسبوع الماضي، حادثة سير خفيفة بطلها مراهق قاصر كان يسير بالإتجاه المعاكس قبل أن يصطدم بسيارة رباعية الدفع، خلفت له خسائر مادية على مستوى دراجته النارية ناهيك عن الفزع الذي خلفه لسائق السيارة.

هذا ويجب على عناصر الدرك الملكي بني وليشك الإلتفات لهذه الظاهرة التي أصبحت تشكل خطرا محدقا على المارة منهم الأطفال والسائقين.

للاعلان هنا اضغط على الصورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعية الموحدين توزع حوالي 50 قفة رمضان على الفقراء واليتامى ببني وليشك

Spread the loveبن الطيب سيتي   تماشيا مع قيم وتعاليم الدين الإسلامي، ...