آخر الأخبار
الرئيسية / ابن الطيب / بالصور: جمعية الموحدين للتنمية والبيئة وتعاون التجار والحرفيين تحتفل برأس السنة الأمازيغية 2968 بحضور أبناء المنطقة

بالصور: جمعية الموحدين للتنمية والبيئة وتعاون التجار والحرفيين تحتفل برأس السنة الأمازيغية 2968 بحضور أبناء المنطقة

Spread the love

بن الطيب سيتي

في إطار الأنشطة الثقافية التي تقوم بها جمعية الموحدين للتنمية والبيئة وتعاون التجار والحرفيين، و استمرارا لجهودها في تنويع نشاطاتها الثقافية والتنموية المتعددة رغم كل الظروف القاهرة و ضعف الإمكانيات، قامت جمعية الموحدين مساء أمس (الجمعة 12 يناير 2018)، إحتفالا برأس السنة الأمازيغية 2968 بأحد المتاجر الخاصة بشارع الموحدين ( تم اختيار المتجر لعدم توفر الجمعية على مقر )، وقد شارك في الإحتفال مجموعة من أرباب المحلات التجارية وأيضا مجموعة من شباب المنطقة، وضمت مائدة الإحتفال مجموعة من المأكولات والمشروبات والفواكه الجافة التي تعبر عن تاريخ الأمازيغ.

ومر الإحتفال في جو متميز ترك أثرا حسنا لدى الجموع وتنورت فيه القلوب التي حضرت الحفل، وعبر الحاضرون عن فرحتهم بخصوص هذا الحفل الذي استمر إلى ساعات متأخرة من الليل ومكن الحاضرين من التقاط  صور تذكارية.

وجدير بالذكر أن سنة الأمازيغ هي ثاني أقدم سنة في العالم، فهي السنة التي ترجع بداياتها إلى حدث عظيم وهو انتصار الأمازيغ على فراعنة مصر بقيادة الملك الأمازيغي “شيشناق” وانتصاره على ملك مصر الفرعون “رمسيس الثالث” سنة 950 قبل الميلاد، وجرت هذه المعركة على ضفاف نهر النيل بعد محاولة فاشلة للفراعنة بالاستيلاء على الأراضي الأمازيغية الشرقية، واستنجاد أمازيغ شرق النوميد بالملك “شيشناق”، وبهذا الإنتصار العظيم إعتلى عرش الفراعنة وحكم الأسرة الثانية والعشرين، ليعيدوا الحكم للفراعنة من جديد، أي الأمازيغي يحتفل بهذا الحدث العظيم لأن السنة الأمازيغية تحمل في طياتها تاريخ عريق مليء بالإنتصارات والفتوحات التي قاموا بها الأبطال الأمازيغ.

فالسنة الأمازيغية تختلف عن السنوات الأخرى كالهجرية والمسيحية بكونها ليست دينية أو عقائدية، فهي سنة تتعلق بحدث تاريخي والإنتصار على الفراعنة.

 

للاعلان هنا اضغط على الصورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إرتفاع نسبة الرواج التجاري ببن الطيب بعد بداية توافد أفراد الجالية المغربية

Spread the loveبن الطيب سيتي   على غرار بعض المدن الريفية الأخرى ...