آخر الأخبار
الرئيسية / ابن الطيب / قيادة بني وليشك وباشوية بن الطيب تعانيان في صمت بسبب تجاهل وزارة الداخلية لهما.. باقي التفاصيل

قيادة بني وليشك وباشوية بن الطيب تعانيان في صمت بسبب تجاهل وزارة الداخلية لهما.. باقي التفاصيل

Spread the love

بن الطيب سيتي/ مصطفى بسكوك

 

 

مدينة “بن الطيب” تعرف إنشاء مجموعة من المشاريع المتنوعة التي من شأنها النهوض بهذه المدينة إجتماعيا وثقافيا وتنمويا، وكذلك تزيينها وإعادة الروح لها، كما أنها تعد من أبرز الجماعات الحضرية بإقليم الدريوش.

كل هذا يبهج الساكنة ويخلق نوعا من الإطمئنان ويسير بالمدينة إلى الأمام، ومما لا شك فيه وكما لاحظه الجميع، تقدمت مدينة بن الطيب بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة من حيث التأهيلات، لكن عندما نصل إلى البناية التي تحتوي على مقر قيادة بني وليشك في الطابق الأول ومقر باشوية مدينة بن الطيب في الطابق الثاني، نجد أنها البناية الوحيدة  التي تستدعي إعادة النظر فيها من جهة إستراتيجية الموقع والمقر والتجهيزات وكذلك المعدات.

البناية المتواجدة بالحي الإداري بشارع بالكاد يتسع لسيارتين، والزحام بالشارع٬ وعدم وجود مساحة خالية بما فيه الكفاية لوقوف المواطنين وركن سياراتهم وسيارات الموظفين بالمؤسسة، يمس بجمالية المدينة٬ و يصعب على المواطنين قضاء أغراضهم الإدارية في أريحية، والصعوبة تمس أيضا رجال السلطة المشتغلين بذات المؤسسة.

مشكل الزحام لا يتجلى فقط بمكان الخارجي للمقر بل يتجاوزه إلى أنه يطغى على المقر نفسه، فمن الداخل لا وجود للكراسي الخاصة للمنتظرين، ولا مكاتب تليق برجال السلطة لمزاولة أعمالهم في أفضل الظروف، ولا مساحات كافية تمكن المواطنين من قضاء أغراضهم الإدارية بكل سهولة، وكذلك لتفادي الإصطدامات والحفاظ على النظام.

كما تشهد ذات المؤسسة من جهة قيادة بني وليشك، نوعا شديدا من الإكتضاض والإختناق من شدة مساحتها الضيقة، وما زاد من إكتضاضها أن مقر القيادة يضم ثلاث جماعات قروية، منها جماعة تليليت، وجماعة امهاجر، وجماعة وردانة، وهو الوضع الذي يستدعي التدخل العاجل من طرف وزارة الداخلية، إضافة إلى أن البناية تحتوي على عدد كبير من المدرجات بسلمه، ما يصعب على ذوي الإحتياجات الخاصة، و المرضى، وكبار السن من تسلقه بسلاسة.

هذا ولم يشهد الأمر أي خطوة جدية من طرف وزارة الداخلية، لاسيما وأنها المسؤولة عن هذه الإدارات، ويجب عليها إعادة النظر في هذه البناية، و بناء مؤسسة لكل إدارة على حدى بما فيها القيادة والباشوية تحل محل البناية وتتوفر على مساحة كافية بداخلها وخارجها ومكان مخصص لركن السيارات وتقريب المكاتب للمواطنين وجعلها في الطابق السفلي دون تسلق المدرجات.

في ظل ما يعتبر أن تقريب الإدارة من المواطنين من المبادئ الأساسية والمفاهيم التي عرفت تداولا كبيرا، ورافقت معظم الخطابات الإصلاحية المتعلقة بالإدارة المغربية.

ومن جهة أخرى فقد بلغ إلى علمنا ونحن نقترب من إنهاء كتابة هذه المقالة، أن مقر باشوية مدينة “بن الطيب” سيشرع قريبا في البناء، وسيكون مقرها الرسمي أمام مقر بلدية بن الطيب من جهة اليسار، حسب ما صرح به مصدر أمني لموقع “بن الطيب سيتي”.

للاعلان هنا اضغط على الصورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أبناء المقاوم المرحوم “بوزيان” يوجهون طلب إستعطافي إلى السيد وزير الداخلية بهذا الخصوص !!

Spread the loveبن الطيب سيتي  نلتمس نحن ابناء المرحوم بوزيان اليعقوبي ...